country flagEnglish
0

البيتكوين تجبر بابا نويل على توزيع أسوأ هدايا لمستثمريها في أعياد الميلاد

2017-12-25 09:51 am | عدد المشاهدات : 180

البيتكوين تجبر بابا نويل على توزيع أسوأ هدايا لمستثمريها في أعياد الميلاد

يبدو أن العملة الإلكترونية "البيتكوين"، تعاقب من يتداول بها في سوق الفوركس، أو من يمتكلها، ليعطي سانتا كلوزا هؤلاء المتداولين أسوأ هدية في مجال تداول الأوراق المالية.
وسجلت العملة الرقمية في نهاية العام الحالي، أسوأ أداء لها منذ عام 2014، بعد نموها الكبير الذي جعلها العملة الإلكترونية الأشهر في عام 2017.
يعتبر الأسبوع الماضي كابوسًا حقيقيًا لمن يتملك تلك العملة، حيث تهاوت نحو السقوط بنسبة 25%، وانخفضت بنسبة 40% من أعلى مستوياتها التاريخية عند 19343.04 دولار أمريكي، والتي نجحت في الوصول إليها في 17 ديسمبر/كانون الأول.
وشهدت البيتكوين فقدان مايقرب من نصف قيمتها في أسبوع واحد، لتحقق خسائر كارثية لمستثمريها.
وحسبما نشر موقع “coinDesk”، صباح اليوم الإثنين، وبحلول الساعة 09:03 بتوقيت موسكو (06:03 بتوقيت غرينيتش)، سجلت العملة الرقمية قراءة عند 13899.84 متراجعة بنسبة 0.54%.
يذكر أن العملة الإلكترونية "بيتكوين"، ظهرت في عام 2009، وتميزت بأنها عملة لامركزية، لايتحكم بها غير من يستخدمها، ولايوجد عليها رقيب من الحكومات أو المصارف كباقي العملات الورقية.
وحذرت بنوك مركزية في بلدان عربية كالإمارات والسعودية وفلسطين وكذلك في روسيا من التعامل بالعملات الرقمية أو الافتراضية.
أما عن الدول الأجنبية، فمنها من رفض بقاء تلك العملة ومنها من أعطى لها الضوء الأخضر للتداول في بورصتها، مثل مدينة شيكاغو التي سمحت بتداولها في سوقها الشرعي، وبدأ التداول بها فى بورصة العقود الآجلة للمرة الأولى ورعد هذا وصل سعرها لـ 20 ألف دولار لكن هذا لم يدم لفترة طويلة غذ انخفض سعر العملة مرة أخرى بشكل مفاجئ لتصل الآن إلى ما يقرب من 13 ألف دولار.
ويرى محللون أن الـ"بيتكوين" ليست إلا فقاعة أخرى مشابهة لأزمات مالية عصفت بالاقتصاد العالمي، كالفقاعة العقارية في الأعوام 2006 و2007، وانهيار أسعار السلع الأساسية في الأسواق العالمية ما بين عامي 2008 و2009.


تحليل العملات والسلع لعام 2018 شرح الفوركس بالتفصيل
جميع الحقوق محفوظة
تحذير المخاطرة: التداول في سوق العملات الأجنبية الفوركس يتضمن مخاطر وامكانية خسارة جميع اموالك. لذلك نحن نحرص على تقديم اعلى جودة من الأخبار والتحليلات اليوميه. الأراء الواردة في الموقع تدل على رأي كاتبها فقط وليس أراء الادارة , مع العلم أن الأخطاء واردة وهنالك احتمالية لارتكابها. قبل البدء في تجارة العملات الأجنبية يتعين عليك التفكير بعناية حيال أهدافك الاستثمارية, ومراجعة مستوى الخبرة والرغبة في المخاطرة. في بعض الحالات, ممكن للرافعة المالية العالية أن تؤدي الى خسارة فادحة للأموال المستثمرة, وبالتالي لا يمكنك أن تستثمر بأموال ليس بامكانك تحمل خسراتها. يجب أن تكون على علم بجميع المخاطر المصاحبة لتداول العملات الأجنبية وطلب المشورة من مستشار مالي مستقل إذا كانت لديك أي شكوك. موفع tradingpeek لا يتحمل أي مسؤولية اثر وقوع خسائر مالية للتاجر وتحمل المستخدم كامل المسؤولية عن خسائر ناتجة عن استخدام الاخبار والتحليلات والبيانات كالأسعار.